---

محليات

التبليغ الحوزوي يستضيف أصحاب الديانات والوافدين الأجانب

الخميس September / 23 / 2021

يستمر مبلغو الحوزة العلمية في النجف الأشرف بإرشاد الزائرين الكرام على طريق سيد الشهداء (عليه السلام)، والإجابة عما يرد في خاطرهم من أسئلة فكرية وعلمية وعقائدية.

فيما يستضيف موقع التبليغ الحوزوي -الكائن في موكب العتبتين المقدستين في طريق يا حسين بين النجف وكربلاء العمود رقم (208)- العديد من أصحاب الديانات الأخرى الذين يقصدون هذا الطريق لمشاهدة سيول الزائرين ومحاولة فهم الدوافع الذاتية لهم للسير في هذا الطريق.

(لويس) من فرنسا/ باريس، زار موقع التبليغ، وقد استقبله سماحة الأستاذ السيد أحمد الأشكوري، وبيّن (لويس) أنه كان يعرف الكثير عن الإمام الحسين (عليه السلام) وعن الشيعة قبل أن يأتي إلى العراق، وتمنّى من سماحة السيد أن يدعو للشعب الفرنسي بأن يعرفوا الإمام الحسين (عليه السلام) ويستمدوا منه القوة والشجاعة ليتحرروا مما هم فيه، وليرفعوا التظليل المتعمد الذي وقع فيه الشعب الفرنسي في نظرتهم تجاه الشيعة خصوصاً، والإسلام عموماً.

لويس، أشار إلى أنهم يمارسون (المشي) في طريق القدّيس يعقوب، ولمسافات تتراوح بين الألف والألفي كيلو متر، وأنهم يسيرون إليه في مختلف الأوقات، ولذلك فإنه يرى أن المسيرة إلى كربلاء تعبر عن ارتباط عقائدي بالإمام الحسين (عليه السلام)، وأنه ينظر إلى هذا الأمر بعين الإكبار والإجلال.

يُذكر أن: كامينيو دي سانتياغو أو طريق القديس يعقوب (بالإسبانية: Camiño de Santiago)‏ أو حج كومبوستيلا (باللاتينية: Peregrinatio Compostellana)، ويعرف رسمياً في اليونسكو باسم طرق سانتياغو دي كومبوستيلا، هو شبكة من طرق الحجاج إلى مقام الرسول القديس يعقوب بن زبدي في كاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا في غاليسيا في شمال غرب إسبانيا، حيث تروي الحكايات أن رفات القديس تم دفنه هناك.