---

محليات

  وزارة الكهرباء: نعتزم إيصال انتاج الطاقة لـ35 ألف ميغاواط خلال 3 سنوات

الاثنين October / 11 / 2021

أكد وزير الكهرباء العراقي عادل كريم، أنه يمكن للعراق ان يقوم بتوفير الطاقة الكهربائية على مدار الساعة خلال ثلاث سنوات، لافتاً الى قيام الحكومة برفع تسعيرة الطاقة المزودة في البلاد.

وقال كريم في تصريح أوردته شبكة "رووداو" وتابعته "الاقتصاد نيوز"، إنه "استطعنا في فترة وجيزة إصلاح نظام الكهرباء في العراق بشكل لا يتعرض للعطل بسهولة من جديد، وذلك باتخاذ بعض الإجراءات الفنية ورفع نسبة توليد الطاقة" مضيفاً: "لأول مرة تمكنّا من انتاج 21 الف 141 ميكاواط، ونسعى لأن نزيد الطاقة الانتاجية بوقت قصير".

وذكر الوزير أن هناك بعض الجهات التي تحاول تعطيل منظومة الكهرباء من خلال استهداف الشبكة والأعمدة الناقلة للطاقة الكهربائية، مؤكداً ان الوزارة واجهت المشكلة بشكل فوري وتغلبت عليها.

وعن الجهات المسؤولة عن الهجمات المستهدفة للأبراج، أكد كريم انه "لم يتوضح بعد من يقف وراء تلك الهجمات ولم يتم القبض على احد منهم، لكن رئيس الوزراء قال في إحدى اجتماعات الأمن الوطني ان القوات الأمنية القت القبض على أحد ولات داعش وهو اعترف بأنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجمات تستهدف الأبراج الكهربائية وتعطيل شبكة الكهرباء في البلاد، لكن لم يحققوا هدفهم".

وفيما يتعلّق بمصادر الطاقة الكهربائية في العراق أوضح الوزير انه توجد في البلد محطات توليد كهرباء تعمل بواسطة الغاز المنتج في العراق وجزء آخر يستورد من إيران، ومحطات أخرى حرارية تعمل بالبخار، ومحطات كهرومائية توقفت بسبب شحة المياه هذا العام.

وتابع: في فصل الصيف لم نستورد ولا ميغاواط واحد من الطاقة من إيران، لكن تم استيراد 151 ميغاواط من تركيا من أصل 25141 ميغاواط، والباقي انتج محليّاً.

كريم قال إن ايران لم تستطع تصدير الكهرباء الى العراق بسبب مشاكل تواجهها في انتاج الطاقة، مردفاً بأن مشكلة الديون الإيرانية بذمة العراق أدت إلى تقليص ايران لكمية الغاز المصدر الى البلد وهذا أدّى بدوره الى تقليل الطاقة الكهربائية المنتجة بواقع 4500 ميغاواط، مضيفاً ان العراق لم يسجل أية ديون لصالح إيران هذا العام والديون جميعها تعود للعام الماضي بسبب مشاكل الموازنة العامة، لافتاً الى ان العراق بصدد تسديدها.

وذكر الوزير أن توفير الطاقة الكهربائية يختلف من محافظة الى اخرى، حيث يتم تزويد المحافظات شمال بغداد بواقع 12-14 ساعة، بينما تتوفر الطاقة في محافظات جنوب بغداد من 16 الى 24 ساعة، وللحالة المناخية دور في ذلك.

وكشف كريم عن مساعي الحكومة العراقية لإيصال حجم الطاقة الكهربائية المنتجة في البلاد إلى 35 ألف ميغاواط خلال الثلاث سنوات القادمة على المدى المتوسط، وزيادة الطاقة المنتجة بحجم 5-7 ميغاواط خلال العام القادم، مشيراً إلى ان العراق يحتاج اليوم الى 35 الف ميغاواط لتغطية حاجته من الطاقة، وحاجته تزيد بشكل سنوي بحجم 1500 ميغاواط.

وزير الكهرباء العراقي أكد أنه يمكن توفير الطاقة الكهربائية بواقع 24 ساعة باليوم خلال ثلاث سنوات على أقل تقدير، مبيناً ان الوزارة اتخذت بعض الخطوات لاستثمار الطاقة النظيفة (الشمسية) في انتاج الكهرباء.

العراق لن يعتمد بشكل كلّي على الغاز المستورد من إيران ويعمل على تأمين مصادر متعددة لتوفيره، ويمكن استغلال الثروة الغازية "الكبيرة" الموجودة في إقليم كوردستان لأغراض انتاج الطاقة، بحسب كريم.

وفيما يتعلّق بواقع الكهرباء في إقليم كوردستان، قال وزير الكهرباء العراقي ان مشكلة الكهرباء في الإقليم لا تتعلق بقلّة الطاقة المنتجة، ولو تم دفع المستحقات المالية للمستثمرين يمكن توفير الكهرباء في إقليم كوردستان على طول 24 ساعة في اليوم، منوهاّ الى ان خصخة القطاع الكهربائي والقطاعات الأخرى يمكن ان تحلّ مشاكل كثيرة.

الوزير أكد ان هناك أكثر من مليون حالة مخالفة وتجاوز على شبكة الخطوط الكهربائية، والحكومة ستقوم برفع تسعيرة الكهرباء في البلاد وذلك لأن موازنة الدولة لا تتحمّل تكاليف انتاج وتوفير الطاقة، مؤكداً أن الزيادة ستحدث بشكل تدريجي ولن تؤثر كثيراً على الطبقة الفقيرة.

وتطرق كريم الى الفساد المستشري في البلاد وأن الفساد أصبح "مرضاً" ينخر جسد الدولة، مشيراً الى اعتقال عدّة أشخاص في وزارته بتهمة الفساد وابعادهم عن الوزارة بالتعاون مع هيئة النزاهة وديوان الرقابة، وقال: "لا يمكنني ان أجزم أنني انهيت الظاهرة في الوزارة بشكل كامل، لكنني قلّلت الفساد بشكل ملحوظ".