---

محليات

العلامات الإرشادية والإشارات المرورية تتعرض للسرقة

الاربعاء April / 28 / 2021

وردت معلومات لـ»الصباح» عن سرقة العلامات التعريفية والارشادات المرورية التابعة لمديرية المرور العامة في بغداد، والتي تتم إعادة تدويرها وبيعها من قبل بعض الباعة المتجولين، ولكن السؤال الذي تبادر للذهن هو كيف تتم سرقتها في ظل وجود القوات الماسكة للأرض؟ لاسيما أن هذه العلامات توضع في الشوارع الرئيسة.
عند البحث بين طيات هذه المعلومات ومدى حقيقتها، اتجهت “الصباح” الى مديرية المرور العامة، الجهة ذات العلاقة، التي أكدت حقيقة سرقة العلامات التعريفية، فضلاً عن أغطية شبكة المجاري “المنهولات”. 
مدير عام المرور العامة، اللواء الحقوقي طارق إسماعيل حسين الربيعي، أكد في حديث لـ”الصباح”، أن “العلامات الإرشادية والإشارات المرورية تتعرض للسرقة من قبل بعض أصحاب النفوس الضعيفة، وغالباً ما تكون هناك دعوى جزائية تسجل ضد مجهول”.
وبين أن “غياب هذه العلامات يترك أثراً سلبياً لدى الزائرين ومستخدمي الطريق”، منوهاً بأن “أمانة بغداد، صاحبة الصلاحية، لم تبلغنا بأية احصائية تتعلق بأعداد العلامات التي تمت سرقتها”.
وفي ما يتعلق بإجراءات المرور في حالة تعرض هذه الإرشادات أو الاشارات المرورية الى حوادث سير، أوضح: “يتم تغريم السائق ثلاثة أضعاف سعرها الرسمي في دعوى جزائية لدى قاضي التحقيق، ومن ثم الى قاضي المرور، والمبالغ تذهب الى خزينة الدولة، وعائدية هذه العلامات وتجهيزها من وزارة الصناعة، وبخصوص الضرر بالأسيجة، تذهب الغرامات الى مديرية الطرق والجسور”.
ودعا الربيعي، “المواطنين لعدم التهاون بالمال العام، فوفق قانون العقوبات العراقي النافذ 111 والمعدل 169 فإنه عند حدوث السرقة نتيجة الإهمال أو السرقة المتعمدة، تكون هناك دعوى جزائية تلحقها دعوى مدنية ويغرم المتسبب بثلاثة أضعاف السعر الرسمي”.