---

محليات

برشلونة ضد ريال مدريد وأتلتيكو.. ميسي «صغير» أمام الكبار

الاحد May / 9 / 2021

أخفق الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة، في هز شباك فريقي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد هذا الموسم، كما أخفق البلوجرانا في تحقيق الانتصار عليهما في 4 مباريات.

شهدت السنوات الماضية تراجع مستوى فريق برشلونة في دوري الدرجة الأولى الإسباني ودوري أبطال أوروبا، فأوروبيًا خسر أمام باريس سان جيرمان الفرنسي برباعية نظيفة ويوفنتوس الإيطالي بثلاثية نظيفة (في عام 2017)، وفي العام التالي خسر أمام روما الإيطالي 3-0، وفي 2019 خسر أمام ليفربول الإنجليزي 4-0، وفي العام الماضي سقط أمام بايرن ميونخ الألماني في لشبونة بنتيجة 8-2.

واستمر تدهور برشلونة على مستوى دوري الأبطال هذا الموسم، إذ خسر أمام يوفنتوس في دوري المجموعات بثلاثية نظيفة، وفي الدور ثمن النهائي خسر على ملعبه بنتيجة 4-1 أمام باريس سان جيرمان.


 
أما على مستوى الدوري الإسباني فاستمر تدهور الفريق الكتالوني، فقد خسر ذهابًا وإيابًا أمام ريال مدريد (3-1 في كامب نو و2-1 في ألفريدو دي ستيفانو)، كما أخفق في الانتصار على أتلتيكو مدريد، ففي مباراة الدور الأول خسر بهدف نظيف في واندا ميتروبوليتانو، بينما تعادل بدون أهداف في مباراة الدور الثاني التي أُقيمت مساء السبت الماضي بملعب كامب نو.

وفي ظل خسارة برشلونة مباراتي ريال مدريد والخسارة والتعادل من أتلتيكو مدريد فسيكون من الصعب عليه التتويج بلقب الدوري الإسباني إذا تساوت النقاط واحتكموا إلى المواجهات المباشرة.

وعانى برشلونة من سوء النتائج في بداية الموسم الكروي الحالي، ولكن سرعان ما ظهر تأثير المدرب الهولندي رونالد كومان، الذي وضع ثقته في عدد من اللاعبين الشبان كـ رونالد أراوخو، سيرجينو دست، بيدري وإلياكس موريبا، وذلك بجانب الكبار كـ جيرارد بيكيه، سيرجيو بوسكيتس، جوردي ألبا، ليونيل ميسي، تير شتيجن، دي يونج، كما استعاد ثقة بعض اللاعبين بأنفسهم كـ جريزمان وديمبيلي.

وبرغم تحسن أداء برشلونة كفريق؛ إلا أنه يفتقد للفرديات، ففي حالة غياب ليونيل ميسي أو عدم جاهزيته بدنيًا أو فنيًا فإن الفريق لا ينتصر.


 
وأخفق ليونيل ميسي في هز شباك ريال مدريد وأتلتيكو مدريد في الأربع مباريات التي خاضها برشلونة هذا الموسم.

وكان ميسي حاسمًا في تتويج برشلونة ببطولة كأس ملك إسبانيا، ولكنه أثبت أنه إن لم يُسجل فإن الفريق لا ينتصر ولا يسجل لاعب غيره.

ولا يبدو مستقبل برشلونة مشرقًا، وذلك لأن تحقيق الألقاب يتوقف على النجوم والفرديات.

وأعلن باريس سان جيرمان أمس السبت عن تجديد عقد نيمار حتى عام 2025، وسيكون من الصعب كذلك على برشلونة التعاقد مع صفقة بحجم النرويجي إيرلينج هالاند، مهاجم بروسيا دورتموند، بسبب ارتفاع قيمة الصفقة والحالة الاقتصادية السيئة الذي يعاني منها البلوجرانا، لذا يبدو مستقبل برشلونة غير مشرق.

ASعربي