---

محليات

مكتبةُ العتبة العبّاسية المقدّسة تصل للإصدار (110) من إصداراتها في أحد موروثات العلّامة البسطامي

السبت May / 22 / 2021

وصلت مكتبةُ ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة بإصداراتها إلى الإصدار (110)، حيث صدَرَ حديثاً من مركز إحياء التراث التابع لها كتاب (أنوار الهدى في تحرير كلام المرتضى) للشيخ علي بن عنايت الله المعروف بـ(بايزيد البسطاميّ)، أحد أعلام الطائفة المحقّة في القرن الحادي عشر، وشيخ من شيوخ الإجازة، له مؤلّفاتٌ زادت على العشرة باللّغة العربيّة والفارسيّة.
وقال مديرُ المركز المذكور الأستاذ محمد الوكيل لشبكة الكفيل: "إنّ هذا الإصدار ينضوي ضمن سلسلة الإصدارات المحقَّقَة التي دأب على إصدارها المركز، ويُعدّ هذا الكتاب المؤلَّفَ الأوّلَ الذي يرى النور بطباعةٍ قشيبة وحلّةٍ رتيبة من بين كتبه العربيّة، وقد ضمّ بين دفّتيه خلاصة ما أفاده السيّد المرتضى علم الهدى في كتابه (تنزيه الأنبياء)؛ من بيان معنى ما قد يُتَوهَّم من نسبة الذنوب والمعاصي إلى الأنبياء، وكذا التوفيق بين مشتبهات أفعال الأئمّة(عليهم السلام)، وذلك من خلال الآيات القرآنيّة والأحاديث والآثار المرويّة".
وتابع: "أضاف المؤلّفُ الشيخ بايزيد البسطاميّ إلى انتخابه وتجريده ما التقطه من كتب القوم من الفرائد والفوائد، وما حضر في خاطره من الشواهد، ويكون بذلك مستدرِكًا على أجوبة السيّد المرتضى، فالكتاب في موضوعه -علم الكلام- يأتي بالفائدة المرجوّة منه؛ وهي الترقّي من التقليد في المسائل الاعتقاديّة إلى ذروة اليقين، وإرشاد المسترشدين بإيضاح الحجّة لهم، وإلزام المعاندين بإقامة الحجّة عليهم، وحفظ أصول الدين عن أن تزلزلها شُبه المُبطِلِين".
وأشار الوكيل: "الكتاب يقع في (421) صفحة، تصدّرَ بمقدّمةٍ للتحقيق تناولت سيرته وبيان ما يتعلّق بها، ثمّ توضيح للكتاب بتفاصيله، وبيان ما يلزم بيانه في عادة المحقّقين، وخُتِم بالفهارس الفنيّة للكتاب التي كان منها فهرس الآيات والأحاديث والأعلام، وغيرها ممّا تعارف عليه أهلُ هذا الفنّ".
يُذكر أنّ هذا الإصدار هو واحدٌ من بين العديد من الإصدارات التي حقّقها المركزُ وأظهرها بحُلّةٍ قشيبة وجديدة، وقد جاءت نتيجةً للتقدّم الذي حقّقه ‏في مجال تحقيق المخطوطات والكتب غير المحقَّقة، وإظهارها بحلّةٍ علميّة ‏جديدة من خلال مراجعتها، وتدقيق ما ورد فيها وتحقيقها من قِبل ملاكاتٍ متخصّصة.