---

محليات

اجتماع مرتقب للكتل السياسية لتقرير مصير الانتخابات

الاربعاء August / 25 / 2021

تعتزم الكتل السياسية عقد اجتماع لها خلال المرحلة المقبلة لتقرير مصير الانتخابات المرتقبة، بينما تواصل المحافظات استعداداتها اللوجستية والأمنية لإجرائها.
وقال عضو مجلس النواب سركوت شمس الدين لـ"الصباح": إن "الكتل السياسية تعتزم الاجتماع فيما بينها لتقرير مصير الانتخابات المقبلة"، مشيراً إلى أن "تلك الكتل ستجتمع بعدها مع رئيس الوزراء لتقرير ذلك". وبين أن "المفوضية أدت ما عليها من استعدادات بخصوص الانتخابات المقبلة التي من المؤمل أن تجرى في العاشر من تشرين الأول المقبل"، وأضاف أن "موعد الاجتماع لم يحدد بعد لغاية الآن"، متوقعاً أن يكون موعده "الأسبوع المقبل".
من جانبه، انتقد الخبير في شؤون الانتخابات سعد الراوي تحالفات الأحزاب، واصفاً إياها بأنها "هشة". وعزا الراوي في حديث لـ"الصباح"، أهم أسباب ذلك الأمر "الى عدم وجود نظام داخلي لتلك الأحزاب، وإن وجد فإن رئيس الحزب هو من يقرر، في حين لا يمتلك البقية أي صلاحيات، إضافة الى عدم وجود آلية لصناعة القرار في جميع الائتلافات والأحزاب، وعدم وجود لجنة في أي حزب أو تحالف لاختيار المناصب بشكل صحيح وموفق، ولا توجد ضمن خطتهم الانتخابية لجنة متخصصة لاختيار المرشحين"، منبهاً الى أن "جميع الأحزاب والتحالفات تتخللها هذه المشكلات، وهي مستمرة، سابقاً ولاحقاً، ولا يوجد أي حزب إلا نادراً تجاوز تلك الأسباب".
وبين أن "كل ما كتبه قانون الانتخابات عن الائتلافات والاندماجات أسطر معدودة، ولم يتطرق الى شروطها وضوابطها وكيف تنظم عملها، لذلك فإن هناك مشكلة في قوانيننا؛ لكونها مقتضبة ولا تتجاوز العشرين صفحة، مما يضطر المفوضية الى أن تشرع وتصدر قرارات وأنظمة للتحالفات، تتضمن تفاصيل كيفية تقديم الشعار وأسماء الأحزاب، ويوقع رؤساء الأحزاب، في حين من المفترض أن تفصل هذه الأمور بالقانون".