---

محليات

المنبر الحسيني يتحدث عن الرويبضة .. فمن هم ؟

الاثنين September / 2 / 2019
الميزاب / كتب - عبد الأمير الصالحي
في انتقاد بنّاء يحمل في طياته مسحة قرآنية عقائدية ، تناول المنبر في يومه الأول من الليلة الأولى من شهر محرم الحرام وتحديدا في المجلس الذي يحييه سماحة الشيخ ( سلام العسكري ) في البصرة مفهوما عزّ ان يتناوله الخطباء اليوم رغم انه من صميم رسالة المنبر الهادف وهو الرد الصريح الواضح لاتجاه معاصر أخذ يرتاد مسامع البعض ضمن سلسلة محاضرات تسخر لهذا الغرض .

ومن دون ذكر الاسم سرد الشيخ العسكري في محاضرته عددا من الردود العلمية على من أشكل على القرآن الكريم  والدين بشكل عام ، حيث استشهد في مستهل رده بحديث لأمير المؤمنين تعرض فيه للرويبضة في حديث نصه ، عن ابن نباتة، قال: سمعت عليا عليه السلام  يقول: إن بين يدي القائم سنين خداعة، يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب ويقرب فيها الماحل [وفي حديث] وينطق فيها الرويبضة.
قلت: وما الرويبضة وما الماحل؟ قال: أما تقرؤن القرآن قوله " وهو شديد المحال " (3) قال: [يريد المكر] فقلت: وما الماحل؟ قال: يريد المكار. (بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٥٢ - الصفحة ٢٤٥ )
يقول ابن منظور: الرويبضة : هو العاجز الذي ربض عن معالي الأمور وقعد عن طلبها ، والغالب أنه قيل للتافه من الناس لِربُوضِه في بيته، وقلة انبعاثه في الأمور الجسيمة .
 حيث يبين ( عليه السلام ) أموراً ستصير في مستقبل الأيام وهي حاصلة في واقعنا المعاصر، منها: أن يتمكن التافه من الكلام ، مع أن الأصل أن لا يتكلم إلا العاقل الحكيم ، ومما يزيد المشكلة عمقاً ومساحة أن يكون هذا وأمثاله ممن يتناول أمور الجماهير فيساهم في تضليل الرأي العام .
هكذا استهل الشيخ العسكري الموسم العاشورائي ضمن سلسلة – كما نوه إلى ذلك – لبيان تفاهة هذا الاتجاه الذي يمثل امتدادا لاتجاهات اندثرت وعفا عليها الزمن بفضل المتصدين الواعين الذين الجموا أمثال هؤلاء من أصحاب الترف الفكري ، وهنا دعوة مفتوحة لمتابعة الردود على تلك الشبهات من على منبره والتي يحسبها صاحب الدعوة ماءً .
تلك الشخصيات الممسوخة التي تعيش في غيبوبة عن الحاضر وقد أفقدتهم البصيرة رؤية الآثار والدلائل وان تمنطقت ويظن المتحلقون حولها ان رؤيتها الصواب .
إن تناول هذا المفهوم والانطلاق به إلى حيث الواقع يمثل ( الرسالة ) التي من أجلها وجد المنبر وبه تتحقق رسالته .