---

محليات

مستجدات لقاح كورونا والأطفال.. إليكم ما نعرفه

الثلاثاء August / 24 / 2021

وسط تأزم المشهد حيال تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا، أصبح تلقيح الأطفال الأقل من 12 عاما ضرورة ملحة.

ورغم إعلان الشركات المنتجة للقاحات المضادة لفيروس "كوفيد-19" منذ مطلع العام الجاري فتح الباب للمتطوعين الصغار للمشاركة في التجارب السريرية، فإنه حتى شهر أغسطس لم تظهر بوادر عن قرب خروج أمصال الأطفال للنور ويظل كل ما يتردد تكهنات.

مع قرب انطلاق العام الدراسي الجديد بأغلب الدول، ومراعاة للصحة الفردية والسلامة العامة، يجب أن تظل اللقاحات أولوية قصوى، على أن تسير جنبا إلى جنب مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المشددة، كما ينصح الخبراء.

تأكيدا لذلك، وجدت دراسة جماعية في إيطاليا أن إعادة فتح المدارس لم تساهم في الموجة الثانية من الوباء إذا كانت استراتيجيات الوقاية موجودة، ومن بين هذه التدابير ارتداء الكمامة، والالتزام بالتباعد الجسدي، واختبار الفحص الدوري.

لقاحات كورونا آمنة على الأطفال


تم اختبار بعض لقاحات كورونا على الشباب الذين تزيد أعمارهم عن 12 عامًا، بما في ذلك لقاحات mRNA المصنوعة بواسطة شركتي فايزر وموديرنا، ولقاحان صينيان من إنتاج سينوفارم وسينوفاك.


وحاليا، تقدم العديد من الدول، مثل الإمارات والسعودية وأستراليا والولايات المتحدة وإسرائيل والصين وتشيلي ومالطا وغيرها، لقاحات لهذه الفئة العمرية.

ومن المتوقع أن تعلن دراسات أخرى عن نتائج لقاحات "كوفيد-19" للشباب الذين تزيد أعمارهم عن 12 عامًا قريبًا، بما في ذلك دراسات عن لقاح Zydus Cadila ولقاح فيروس كورونا Covaxin المعطل، وكلاهما مصنوع في الهند.

وحتى الآن يبدو أن اللقاحات آمنة للمراهقين، لذا انتقلت بعض الشركات إلى إجراء تجارب إكلينيكية على أطفال لا تتجاوز أعمارهم 6 أشهر.

وفقا لما أعلنته شركة فايزر، فإنها تعتزم تقديم بيانات إلى وزارة الصحة الكندية Health Canada بشأن تجارب لقاح كورونا الخاص بها للأطفال دون سن 12 عامًا بحلول نهاية العام.

وقالت فايزر، في بيان، إنها أكملت المرحلة الأولى من تجربة اللقاح لدى الأطفال، التي صممت لتحديد الجرعة المثلى للأطفال من مختلف الفئات العمرية.

وأوضحت أن تجارب المرحلتين الثانية والثالثة جارية "لمواصلة تقييم السلامة والتحمل والمناعة للقاح في الأطفال من سن 5 إلى 11 عامًا، والصغار من عمر 6 أشهر إلى 5 سنوات".

وتحتاج وزارة الصحة الكندية إلى مراجعة هذه البيانات لتحديد ما إذا كانت الحكومة ستسمح باستخدام لقاح فايزر للأطفال دون سن 12 عامًا.

أما شركة موديرنا، التي تصنع لقاح كورونا المعتمد للاستخدام في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا، فقالت إن دراستها للقاح لدى الأطفال جارية ولن تقدم تفاصيل عن جدول زمني.

بينما قالت شركة أسترازينيكا AstraZeneca إن جامعة أكسفورد الشريكة لها تجري حاليًا تجارب على الأطفال من أجل لقاحها.


وأوضحت الشركة في بيان: "التجربة مستمرة دون مخاوف تتعلق بالسلامة وسيتم تقديم تفاصيل الاستجابات المناعية عند توفرها".

متى تُرخص لقاحات كورونا للأطفال؟


دعت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP إلى ضرورة الإلحاح حول ترخيص لقاح Covid-19 للصغار، في ظل غموض الموقف بالنسبة لهذه الفئة العريضة والمهمة.

وقال رئيس الأكاديمية الدكتور لي سافيو بيرز، لمحطة "سي إن إن": "إن الوضع عاجل للغاية، ومن المهم التأكد من أننا نقترب من الحصول على ترخيص لقاح كوفيد لأطفالنا الصغار بنفس الإلحاح الذي فعلناه مع البالغين".

معقمات الأيدي تهدد عيون الأطفال.. ماذا يحدث؟
الشهر الماضي، طلبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) من شركتي فايزر وموديرنا مضاعفة عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا في التجارب السريرية، مع فرصة 6 أشهر من بيانات السلامة للمتابعة بدلاً من الشهرين اللذين طلبتهما مع البالغين.

لكن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال اعترضت، وطالبت إدارة الغذاء والدواء التصريح باللقاحات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا بناءً على بيانات التجربة الأولية المتاحة بالفعل، وقالت إن بيانات السلامة لمدة شهرين ستكون كافية أيضًا.

وقالت الأكاديمية الأمريكية، في رسالتها لإدارة الغذاء والدواء، إن "انتظار متابعة لمدة 6 أشهر سيعيق بشكل كبير القدرة على الحد من انتشار فيروس (كوفيد-19) شديد العدوى".

على عكس الإصدارات السابقة من فيروس كورونا، فإن متغير دلتا الجديد يتسبب في خسائر كبيرة للأطفال، خاصة الأطفال دون سن 12 عامًا الذين لم يتم تطعيمهم بعد.

ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، في الأسبوع المنتهي في 5 أغسطس تم الإبلاغ عن ما يقرب من 94000 حالة إصابة بفيروس كورونا.

الجراح العام الأمريكي الدكتور فيفيك مورثي، كان متفائلا بشأن قرب طرح لقاحات كورونا للأطفال قبل نهاية العام، ورأى أن إدارة الغذاء والدواء ستتحرك بسرعة لتقييم البيانات من شركات اللقاحات بمجرد أن تصبح جاهزة.

وقال: "إذا سارت الأمور على ما يرام، من المحتمل أن يكون لقاح Covid-19 متاحًا للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا قبل نهاية عام 2021".